تكلفة الصيانة والاستبدال والقيمة المضافة تؤجج غضب مستخدمي آيفون X

تكلفة الصيانة والاستبدال والقيمة المضافة تؤجج غضب مستخدمي آيفون X



ربما يهمك 

آبل تعد بإصلاح مشكلة تجمد شاشات هواتف آيفون 10

 اشتكى عدد كبير من مالكي ومستخدمي هواتف آيفون X من ضعف الخدمات المضافة والتقنيات المرفقة مع الهاتف، مقارنة بما أتى عليه المنافس “نوت 8” من شركة “سامسونغ”.
وأكد أصحاب “أيفون X” أن شركات عديدة سبقت أبل في تقنيات هاتفها، إلا أن الشركة الأمريكية تستغل علامتها المميزة وقدراتها التسويقية الهائلة من أجل خداع المستهلكين وإجبارهم على اقتناء هواتفها بمبالغ فاقت الخيال، خاصة مع وصول سعر الهاتف إلى أكثر من 4200 ريال سعودي أو درهم إماراتي لسعة 64 غيغابايت وهي أقل سعة له.
وقارن طيف واسع من خبراء التقنية، في العديد من العروض المصورة، اطلعت عليها “إرم نيوز”، بين القيمة الفعلية للهاتف المبالغ فيها وما يعود على المستهلك من ورائها، مشددين على أنه يفترض كلما زاد سعر الجهاز أن يكون مزودًا بكل ما هو جديد في عالم التقنية، وهو ما عجزت عنه أبلحتى الآن برأيهم، رغم سعر هاتفها.
 الصيانة والاستبدال
وطالب عدد من المؤثرين في عالم التقنية المستهلكين بالوعي عند التعامل مع منتجات أبل، وعدم الانسياق وراء أٍسلوبها التسويقي المبهر، خاصة وأن أبل لا تقدم لزبائنها في المنطقة العربية ما تقدمه في أمريكا وغيرها من الدول، حيث يتم دفع مبلغ رمزي لاستبدال الهاتف في حال حدوث أي عطب، لكن يتم دفع 2400 ريال/ درهم لاستبدال الهاتف في  الوطن العربي لو تعطلت الشاشة لأنها غير قابلة للإصلاح، علاوة على تكلفة الصياة المبالغ فيها للقطع الأخرى.
 أحدث التقنيات
نصح خبراء التقنية المستهلكين الراغبين باقتناء أحدث التقنيات في عالم الهواتف الذكية بالتوجه لأسماء وشركات أخرى طرحت بالفعل تلك التقنيات المتطورة التي لم تواكبها أبل حتى الآن، مؤكدين أن الشركة الأمريكية تروج بشكل مبالغ فيه لهاتفها بأنه يحمل أحدث التقنيات، وهو ما ثبت عكسه وأصاب المستخدمين بخيبة الأمل بعد شراء الهاتف واستخدامه واكتشاف ثغراته.
 الأسعار المبالغ فيها
اعتبر عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن أسعار “آيفون” الجديد مثلت زلزالًا في سوق التقنية لأن سعر الجهاز الواحد من “آيفون x” يمكن دفعه مقابل هاتفين رائدين يحملان تقنيات أعلى من الموجودة في الهاتف الأمريكي، وهو ما مثل صدمة كبيرة لعشاق أبل الذين أكدوا أنه ما عاد بمقدورهم صرف الكثير من المبالغ لملاحقة هواتف الشركة التي لا تتميز عن هواتف أقل منها.
 عوائد المنافسين
يعتبر جهاز “نوت 8” أغلى هواتف سامسونغ على مر تاريخها ووصل إلى 3200 ريال/درهم لسعة 64 غيغابايت، ولكن ما يهون على عشاق الهاتف الكوري سعره ويجعلهم راضين به، هو ما يأتي معه من خدمات ومميزات وقيمة مضافة، حيث أن سعر الصيانة ليس ثابتًا ولا مبالغًا فيه ويتغير حسب قطع الغيار ومدى العطل.
وتقدم سامسونغ عروضًا خاصة لمستخدمي الهاتف في السعودية بخصومات عبر العديد من المتاجر، كما ترفق مع جهازها تطبيق “تجوال” للسفر والذي يقدم خصومات لحملة “نوت 8” على أسعار الخدمات التي يقدمها التطبيق.
وتقدم سامسونغ في علبة الهاتف شاحنًا بتقنية الشحن السريع بشكل مجاني، بخلاف “أبل” التي تجبرك على دفع 100 دولار فوق سعر الهاتف لشراء الشاحن المذكور.

ليست هناك تعليقات